ندوة عن التراث الفلسطيني
ندوة عن التراث الفلسطيني 02 Jul 19

بحضور ما يزيد عن 120 شخصاً، تم عقد  ندوة حول التراث الفلسطيني ضمن مشروع "تراثي... هويتي" الممول من قبل الاتحاد الاوروبي. اقيمت الندوة  في الرابع من كانون الاول في مدينة اريحا. ومن بين الحضور، تواجد ممثلون عن منظمات حكومية، مؤسسات نسائية وثقافية، طلاب من جامعة بيت لحم وجامعة النجاح في نابلس بالاضافة الى مجموعة من المهتمين في مواضيع حماية وتعزيز التراث الفلسطيني.

ألقى  الدكتور موسى ربضي – مدير معهد الشراكة المجتمعية في جامعة بيت لحم- كلمة الافتتاح، حيث قام بتعريف الحضور بمشروع "تراثي ... هويتي!!" الممول من الاتحاد الاوروبي: "تراثي ... هويتي" مشروع بالغ الأهمية، إذ يلقي الضوء على مجموعة من المشاكل والتحديات التي يمر بها المجتمع الفلسطيني اليوم، وعلى رأسها ظاهرة اختفاء وتلاشي التراث الوطني". واكد د. الربضي على "ليتسنى لنا الحفاظ على تراثنا الفلسطيني حياً، يتوجب علينا جميعاً العمل معاً، على كافة المستويات وكل القطاعات المجتمعية، بطريقة منهجية وعلمية ولكن تفاعلية بذات الوقت من اجل تحقيق الهدف المنشود".

وتم هذا الحدث بمشاركة ممثلين عن وزارة التربية والتعليم العالي والاتحاد الاوروبي.

 "الاتحاد الاوروبي على دراية تامة بأهمية دعم التراث الثقافي في فلسطين. ونحن فخورون جدا لرؤية جهودنا المشتركة تتجسد على ارض الواقع حيث شهدنا النمو النوعي والمميز للحركة الثقافية الفلسطينية"؛ هذا ما اكدت عليه السيدة منى اسحق مديرة فريق العمل–الحكم والديمقراطية – في كلمتها كممثلة عن الاتحاد الاوروبي.

وقال السيد سامي مروة، مدير مكتب مديرية بيت لحم التابعة لوزارة التربية والتعليم العالي: "إن موضوع التراث والهوية هام ومصيري للغاية، وهو جزء من مادة التربية الوطنية وذلك انطلاقاً من رغبتنا بتعريف طلابنا بتراثهم الثقافي الفلسطيني المتوارث على هذه الارض الغالية على قلوبنا جميعاً وأهمية الحفاظ عليه."

خلال القسم الاول من الندوة، قام ستة من الاكاديميين ممثلين عن جامعات فلسطينية وفرنسية بتقديم ابحاثهم الخاصة بمشروع "تراثي... هويتي!!!":

  • حكاية فلسطين عبر مسار ابراهيم الخليل: اللهجات، القصص الشفوية والتاريخية "بقلم هدى عودة وبيتر لبان"
  • العمارة واسلوب الحياة: المدن والقرى الفلسطينية القديمة والحديثة "بقلم روميو كرابيلي"
  • أهمية الماء والمشاكل ذات الصلة: مصدر الحياة، المطالبة بالتراث "بقلم مروان غانم"
  • من مدرجات الى مستوطنات: شهادات من المناظر الطبيعة لمسار ابراهيم الخليل "بقلم احمد الاقرع"
  • من يملك زيت الزيتون لا يمكن أن يصبح فقيراً: الجوانب المادية والسياسية للرمز الفلسطيني "بقلم ميسون شرقاوي"
  • المقام كمكان للنشاطات والممارسات الشعبية: التطور والتنوع "بقلم ماريون ليكوكيير".

"كان من المفيد حقا مشاركة نتائج بحثي خلال هذه الندوة، هذا امر مبتكر للوسط الاكاديمي حيث غالبا ما تكون الابحاث الاكادديمية معزولة عن الجمهور. وكان من الممتع جدا مناقشة الموضوع والحصول على ردود افعال مباشرةً من المشتركين. اضافة الى ذلك، من الرائع معرفة أن المعلومات التي قمت بجمعها سيتم الاستفادة منها والبناء عليها لتطوير ادوات توعية موجهة  للعامة،" هذا ما وضحته الباحثة ماريون ليكوكيير.

وستكون نتيجة هذه الاوراق الاكاديمية القصيرة بمثابة قاعدة لانتاج وتطوير خمسة ادوات توعوية وتثقيفية لنقل وتنشر معلومات الى اكبر شريحة ممكنة من الجمهور الفلسطيني والعالمي بطريقة بسيطة سلسلة ومثيرة للإهتمام. أعقب عرض الأبحاث نقاش مفتوح مع كل الباحثين المشاركين بهدف تحديد الأدوات الأكثر جدوى ومتاحة. وحضر أيضاً الفنان عامر شوملي وريناد قبج – مدير مؤسسة تامر للتعليم المجتمعي- ورشة العمل وقد  تم التعاقد معهما من اجل تطوير أدوات التوعية.

"يسعدنا جدا ان نكون حاضرين خلال عروض الباحثين، وأن نقوم بدور نشط وبناء في المناقشات التي أعقبتها. غنى هذه التجربة  وأهميتها سوف تساعدنا في تطوير ادوات التوعية التي يمكن استخدامها ايضا وتطبيقها للعمل مع الاطفال والشباب والجمهور بشكل عام"؛ صرحت ريناد قبج خلال الندوة.

 وشملت الندوة عرضاً لبيسان قسيس من GRIP للاستشارات لخصت فيه مخرجات ورشات العمل التي ضمت سبعة مجموعات بؤرية والتي اقيمت خلال الفترة ما بين (ايلول -تشرين الاول 2018)، وتم فيها النقاش حول افضل الاساليب التعليمية بناءً على الابحاث الاكاديمية اعلاه. حيث قالت: "كان هدف تشكيل المجموعات السبعة البؤرية الخروج بمقترحات لادوات توعوية ممكن تطويرها وتترجم فيها نتائج الأبحاث التي نفذت ضمن هذا المشروع وتستهدف الجمهور الفلسطيني بطريقة تمكن المواطن من كافة الشرائح من لمس واستيعاب المعلومات القيمة الموجودة فيها".

بالاضافة الى ذلك، هدفت الندوة الى تحفيز التواصل بين المشاركين وخلق فرصة لقاء ممثلين عن مختلف طبقات المجتمع  الفلسطيني وتمكينهم من تبادل الاراء ووجهات النظر.

اشترك في قائمتنا البريدية
تواصل معنا